العلم الفيزيائي للشعر

 العلم الفيزيائي للشعر

مكونات الشعر

كلما ذكرنا الشعر، فكرنا تلقائيًا بتلك الخصل التي تغطي رأسنا رغم أن الشعر موزع على كامل جسمنا. والشعر مكون من مادة بروتينية تدعى الكيراتين. إنه البروتين نفسه الذي تتكون منه أظافرنا والطبقة الخارجية لبشرتنا.

ينبت الشعر من جزئه الجذري المعروف بحويصلة الشعر. يبلغ متوسط عدد الحويصلات في رأس البالغين ما يقارب الـ100,000 إلى الـ150,000 حويصلة. 90٪ تقريباً من تلك الحويصلات ناشطة في الحالات الطبيعية. لكن الشعر يتألف أيضاً من خلايا ميتة، لذلك تتساقط كل يوم كمية كبيرة منه. ويتراوح عدد الشعر المتساقط يومياً بين 50 و150 شعرة، ولا أحد مستثنى من خسارة شعره، إلا أن عدد الشعرات المتساقطة يومياً يختلف بين شخص وآخر.

لمَ يهم أن ندرك أن الشعر هو عبارة عن خلايا ميتة؟

البشرة والشعر عضوان خارجيان، لذلك هما عرضة للعوامل البيئية وغيرها من العوامل مثل سوء التغذية، اختيار منتجات عناية غير ملائمة، أمراض داخلية، إلخ.
تتكون البشرة من مجموعة خلايا حية ذات خصائص بيولوجية محددة، وتتميز بقدرتها على ترميم نفسها من الضرر الذي يصيبها. أما الشعر فغير قادر على ذلك، لأن خصائصه الحيوية البيولوجية مختلفة، وبالتالي يعد إصلاح الضرر الذي يتعرض له ممكناً إلى حد ما شرط أن تكون الطبقة الخارجية أو ما يذكر بـ«بشرة» الشعر سليمة. لكن عندما تكون طبقة الشعر الخارجية تالفة فأفضل طريقة للتعامل معها هي قص الجزء التالف من الشعر وانتظار نموه مجدداً. وبما أن الشعر مرتبط بفروة الرأس التي بدورها تتألف من خلايا حية، فمن الضروري العناية بها قبل العناية بالشعر.

ما هي أجزاء الشعر المختلفة؟

كل شعرة نراها ليست سوى خيط من خلايا الكيراتين الميتة النابتة من فروة الرأس الداخلية حيث يتوفر الجزء الحي منها ويعرف بحويصلات الشعر. تتكون أجزاء الشعر الحية من حويصلة الشعرة، من جذر الشعرة، من غلاف الجذر، من الغدة الدهنية، وكلها موجودة داخل فروة الرأس وتحتاج إلى عناية دائمة وتغذية باستمرار.
ويتألف جذع الشعرة الذي نراه من بشرة الشعرة أو الخلايا القرنية المغلفة (وهي عبارة عن رقائق متراكمة فوق بعضها)، من جسم الشعرة مع القشرة المتوسطة وطبقة النخاع الداخلية (وتلك ليس لها دورة حياتية). إنه السبب الذي يساعدنا على قص الشعر، تصفيفه، معالجته بالكيماويات والصبغة، تجفيفه أو تمليسه على حرارة مرتفعة دون الشعور بأي ألم أو انزعاج. باختصار إن الشعر يشبه نسيج القماش بينما فروة الرأس هي النول الحائك الذي تحدث فيه كل تلك الأنشطة.

هل تعلمين؟

لا يمكن الكشف عن جنس الإنسان من شعره.

اقرأي المزيد

اسألي خبرائنا

تحدّثي الى احد خبراء الشعر لدينا لتوضيح كل شكوكك.

شكراً لاتصالكِ بنا. سنتصل بكِ قريباً